باني عبيدي
1971

ولدت باني في كاراتشى، درست الفنون في المعهد العالي - شيكاغو، حالياً تقيم وتعمل بين كاراتشى وبرلين، تعمل على انتاج اعمالها من خلال الفيديو ارت والتصوير الفوتوغرافي والمواد المتعددة، عُرضت أعمالها على نطاق واسع في معارض فردية وجماعية على مستوى دولي.  أقامت معارض فردية في: متحف الفن المعاصر بشيكاغو (2021)؛ مؤسسة الشارقة للفنون، الشارقة (2019)؛ غروبيوس باو، برلين (2019)؛ نوير برلينر كونستفيرين، برلين (2017)؛ كونستهاوس هامبورغ، هامبورغ (2016)؛غاندهارا آرت سبيس، كراتشي (2016)؛ دالاس كونتيمبروري، دالاس (2015)؛ كونستفيرين أرنسبرج، أرنسبرج(2014) ، مركز البلطيق للفن المعاصر، نيوكاسل (2011)؛ وغيرها الكثير.

كما عُرِضت أعمالها في معارض جماعية في: بينالي لاهور (2018)؛ متحف الفن في بريمن، بريمن، ألمانيا (2017)؛ متحف كيران نادر للفنون، دلهي (2016)؛ غاليري الفن ومتحف بريستول، المملكة المتحدة (2016)؛ متحف الفن الحديث، نيويورك (2015)؛ مركز لاتفيا للفن المعاصر، ريغا (2015)؛ متحف الآغا خان، تورنتو (2014)؛ بينالي برلين الثامن (2014)؛ متحف غوغنهايم، نيويورك (2013)؛دار الثقافات العالمية، برلين (2012)؛ بينالي كوتشي-موزيريس (2012)؛ بينالي شنغهاي التاسع (2012)؛ دوكيومينتا 13، كاسل، ألمانيا (2012)؛ مؤسسة ديفي للفنون، نيودلهي (2012)| مركز "زكم" للفنون والإعلام، كارلسروه، ألمانيا (2011)؛ بينالي ليون العاشر، فرنسا (2009)؛ بينالي كوانغجو السابع (2008)؛ بينالي سنغافورة (2006) ومجتمع آسيا، نيويورك (2006)؛ وغيرها.

يمكن العثور على أعمال عبيدي في مجموعات متحف الفن الحديث، نيويورك؛ متحف غوغنهايم، نيويورك؛ المتحف البريطاني، لندن؛ تيت مودرن، لندن؛ مجموعة برغر، هونغ كونغ؛ مؤسسة ديفي للفنون، غوروغرام، الهند؛ ومؤسسة الشارقة للفنون، ... وغيرها.

 

الأعمال الفنية

  • مطبوعات بالحبر النفاث على ورق خاص وفوم.، 69 قطعة | أبعاد مختلفة.

    تم تقديم هذا العمل، لأول مرة، في معرض باني عبيدي الفردي في (MCA شيكاغو، 2021).  تستعرض هذه القطعة إيماءات مختلف الرجال وتصرفاتهم.  من خلال استكشاف دقيق للغة الجسد والتمثيل، تصبح هذه القطعة أرشيفاً للوضع الجسدي والإيماءات، وهي سمات الرجال التي تثير صور القوة وتمثلها.  تستكشف هذه المطبوعات نوعاً من الكاريزما وثقافة الرفاق والحماسة الوطنية التي...

  • 2008-2018. 26 مطبوعة بالحبر النفاث. أبعاد كل منها 28x43 سم.

    بإذن من الفنانة وجاليري اكسبرمنت، كلكتا.

    صنفت الفنانة باني عبيدي في هذا العمل مجموعة من الحواجز الأمنية التي انتشرت في كراتشي خلال العقد الماضي، ووثقت الازدياد التدريجي لمعمارية التحكم والإقصاء كما تظهر من خلال أصغر الوحدات.  تم توثيق هذه الحواجز في مواقعها من خلال الصور، ثم إعادة رسمها بدقة على الحاسوب، حيث يصبح هذا التوثيق بمثابة...

  • بعيداً عن هنا - فيديو أحادي القناة - 12 دقيقة. اثنان من اثنين - (طباعة off set، 180×59 سم) (500). تمارين على خطوط التوجيه - طباعة فينيل لاصق للأرضيات (75 x 100 سم) 15 قطعة 2010. بدون عنوان (ملفات...

    يتألف "مخطط بالأصفر" من فيديو وعمل تركيب وملصق، ويتناول الطقوس البيروقراطية والبروتوكولات الأمنية التي يواجهها الأشخاص عند السفر، من خلال اللعب على فكرة الانتظار والإبحار خلال اللا-تنقل في الرحلة.  جزء مركزي من جسم هذا العمل هو فيلم 'بعيداً عن هنا'، والفيلم عبارة عن مقطع فيديو في شاشة واحدة، يتم تصويره بين مكانين: "فحص أمني" في الهواء الطلق، و"...

  • 2006، فيديو ثنائي القناة (فيديو، جهازا إسقاط، لون وصوت (mono). تسع دقائق و49 ثانية.

    بتكليف من مجلس الفنون القومي في سنغافورة، بإذن من الفنانة وغاليري إكسبرمنتر، كلكتا في هذا الفيديو نرى شاشتين تحت عنوان "محجوز"، صُوِّر الفيديو بأسلوب عبيدي المثالي الذي يحوم بين الحقيقة والخيال، يستكشف فيلم "محجوز" سخافة الروتين الرسمي.  تتوقف مدينة بأكملها تحسباً لوصول أحد كبار الشخصيات في الدولة.  وعلى الشاشات المجاورة، نشهد بروفات مُعتادة...

  • 2016, تركيب صوتي من 4قنوات، 25 رسالة مطبوعة؛ 11 دقيقة و3 ثوانٍ. بتكليف من مهرجان أدنبرة الدولي للفنون 2016

    هو عمل تركيبي مختلط الوسائط، حيث يأتي الضوء الوحيد من طاولة تحتوي على نسخ من الرسائل الأرشيفية المترجمة من البنجابية والهندية والأردية إلى الإنجليزية.  من خلال الأغاني الشعبية والشعر وهذا الأرشيف التاريخي للرسائل، تكشف عبيدي عن فصلٍ خفي من تاريخ الحرب؛ حيث خدم أكثر من مليون جندي هندي في الجيش البريطاني في الحرب العالمية الأولى.  تمت إزالة معظم...

  • 2019 , 12 لوحة مائية على ورق . أبعاد كل منها 41x29 سم, من مقتنيات متحف كيران نادر للفنون.

    طُوِّرت هذه السلسلة المستمرة من البورتريهات بالألوان المائية لأول مرة لمعرض في مؤسسة الشارقة للفنون، ثم توسعت لاحقاً في معرض عبيدي الفردي في متحف الفن المعاصر في شيكاغو.  تصور هذه السلسلة المستمرة رجالاً في باكستان؛ إما اختفوا وإما تعرضوا لخطر الاختفاء.  من خلال صور الصحافيين والناشطين والمعارضين، التي التُقطت أثناء الاستماع إلى مقابلاتهم...