جيفارا .. قارئ بلا حدود

تموز 16, 2016 to آب 8, 2016 - 12:00 to 14:45


جيفارا .. قارئ بلا حدود

يفتتح متحف جامعة بيرزيت بالشراكة مع مؤسسة عبد المحسن القطان ومكتب ممثلية الارجنتين لدى فلسطين وبالتعاون مع دائرة الدراسات العربية الفلسطينية في جامعة بيرزيت معرض القائد الاممي تشي جيفارا والذي افتتحه مركز الدراسات الأمريكية اللاتينية في روساريو ، الذي يتناول الدور الذي احتلته القراءة في حياة جيفارا، كجزء من أسبوع القراءة، الذي عقد في نيسان/أبريل 2013 في مدينة روساريو، حيث إن هذا المعرض كان موجهاً، وبشكل مجاني، إلى الجمهور العام، فكان ذا طابع متنقل، حيث ينظم في مختلف أنحاء البلاد.  والغرض من هذا المعرض، هو تعريف وتقريب الجمهور من الموسوعة الغنية والمتنوعة من القراءات التي غذَّت فكر التشي منذ الطفولة المبكرة وحتى آخر أيامه في الغابات البوليفية، إضافة إلى الكتب المتعلقة بنشأته النظرية (السياسة، والتاريخ، والاقتصاد، والفلسفة، وعلم الاجتماع، وعلم النفس، وغيرها)، كأساس لبناء نظريته الخاصة.

يهدف المعرض إلى التعمق في تلك القراءات الأخرى التي أثرت على حياته، من خلال أجناس أدبية مختلفة مثل الرواية، والشعر، والقصة القصيرة.

منهجياً، بدأ جيفارا، منذ الصغر، بتنظيم قراءاته لخلق "خطة قراءة"، مشيراً إلى كل الكتب التي قرأها والكتب التي يريد قراءتها، مدوناً الفقرات والأجزاء التي تثير اهتمامه أكثر، مسجلاً تعليقاته على هامش كتبه، إضافة إلى ملاحظاته وتأملاته عن المؤلفين وكتاباتهم.

لاستكشاف هذا الموضوع المهم جداً في حياة التشي، فإن هذا المعرض يتمحور حول مختلف "تجارب" القراءة، التي تبني الرحلة السياسية والإنسانية لـ التشي: "القارئ المنهجي"، و"القارئ بلا حدود"، الذي تتضمن قوائم طويلة من الكتب التي قام بقراءتها، وتلك التي سوف يقرأها.  يضم هذا المعرض صوراً ملتقطة لـ التشي في لحظات القراءة، في الأماكن الأكثر قسوة وغير المتوقعة.

كذلك يحاول المعرض تصوير الكتاب كأداة من أدوات التحرير، حيث إن أهم وظائف التشي، كانت التشجيع على القراءة، من محو الأمية لرفاقه في القتال، إلى إنشاء مكتبات في الغابة، وتنظيم الهيئات الجماعية للقراءة وعقد جلسات مناقشة.

يكتسب تنظيم هذا المعرض في فلسطين بعداً مهماً، وذلك للمكانة الخاصة التي يحتلها جيفارا، كمناضل وثائر أممي ملهم، في وجدان الشعب الفلسطيني الذي يناضل، منذ عقود طويلة، من أجل الحرية والعدالة، تلك القيم التي نذر جيفارا حياته في النضال من أجلها.

كما تكمن أهميته أيضاً، للمكانة التي احتلتها القراءة والمعرفة في حياة جيفارا على مدى سنوات حياته كلها، ودورها في تعميق رؤيته حول الثورة وقضايا الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية، وفي صقل شخصيته الكونية ومسيرته الاستثنائية، التي جعلت منه أيقونة عظيمة ألهمت وتلهم الملايين حول العالم، آملين أن تساهم هذه الصور في إعادة منح الكتاب والقراءة والمعرفة مكانتها وقوتها في السياق الفلسطيني، كأداة مهمة من أدوات المقاومة والتحرر والانعتاق من الظلم الذي يمثله الاحتلال الإسرائيلي، ولاسيما في زمن نشهد فيه تراجعاً واضحاً في الإقبال على عادة القراءة وعلى الكتاب، ليس في فلسطين فحسب، بل وفي المنطقة العربية ككل، التي هي أحوج ما تكون إلى سلاح المعرفة في مواجهة الكثير من التحديات المزمنة الأخرى التي تمر عليها، والتي جزء كبير منها أساسه الجهل والانغلاق. كما يحتوى المعرض على صور نادرة تعود ملكيتها لمؤسسة جيفارا وعائلته.

قيم المعرض فنياً: زياد يوسف حاج علي 

مكان العرض: جاليري درج، طابق التسوية في مبنى كلية التربية. 

 

الفنانون: 
المكان: 
متحف جامعة بيرزيت / جاليري درج.