معرض رسومات توثيقية لمذبحة كفر قاسم

شباط 22, 2017 - أيار 30, 2017 - 12:30

افتتح متحف جامعة بيرزيت في الثاني والعشرين من شهر شباط 2017 معرضاً بعنوان "رسومات توثيقية لمذبحة كفر قاسم" للفنانة الفلسطينية العالمية سامية حلبي، وذلك ضمن برنامج المعارض الفنية في متحف جامعة بيرزيت.

قدمت سامية حلبي في هذا المعرض ستة عشر عملاً فنياً، مستخدمة أسلوب "الرسم التوضيحي" بهدف التوثيق لحدث تاريخي مفجع، وهو مذبحة كفر قاسم في العام 1956، حيث اعتمدت في "بحثها التوثيقي" على شهادات عدد من الناجين، والذين التقت بهم واستمعت إلى روايتهم لأحداثها وما حل بعائلاتهم وأقاربهم، إضافة إلى كل ما عثرت عليه من مواد صحفية كمرجع.

قدمت سامية حلبي في هذا المعرض شكلاً مختلفاً من أعمالها كتحررية ملتزمة ومدافعة عن عدالة قضية شعبها، وليس بإعتبار هذه الأعمال جزءًا من إنتاجها الفني، فإضافة لإنتاجاتها الفنية ذات البصمة المتفردة في الرسم التجريدي المعاصر، وبحثها حول الفن الفلسطيني التحرري، أنتجت حلبي العديد من التصاميم واليافطات والملصقات السياسية التي شكلت جزءا من مشاهد المظاهرات في الولايات المتحدة، والتي تعتبرها جزءًا من عملها النضالي  -وليس الفني-  وهو ما يدفعنا إلى الإنتباه لمفهوم خاص تتبناه الفنانة، والذي تفصل فيه بين ما هو  فن وما تعتبره توثيقاً، وإذا نظرنا إلى تجربتها التي كرست فيها جل وقتها لإنتاجها الفني ونشاطها السياسي، بشكل متواز، نجد أنها  استطاعت أن تطور تجربة فنية وفكرية خاصة بها، تفتح أسئلة حول دور الفن ومسؤوليته.

قدم المعرض أيضاً كتاب "رسم مذبحة كفر قاسم" الذي صدر حديثاً عن دار "شيلت" في أمستردام 2017، وهو خلاصة البحث الذي قامت به سامية حلبي لإنتاج الرسومات، وفيه تجميع لشهادات الناجين ومحاولة لإعادة إنتاج سجل أرشيفي بالرسم، معتمدة على عدد من المصادر والمراجع الموثقة، كما يعرض ثلاثة أعمال رسم بالآكريليك من أعمالها الحديثة، من مجموعة "فضاءات مضيئة" تحمل عناوين: "جبال بين بيرزيت ورام الله"- "لتعود"- " تَسلّل"- "رقصة موندريان بوجي ووغي"، حيث قدمت لنا الناقدة ميمنة فرحات هذه الأْعمال ووضعتها في سياق أشمل لتجربة الفنانة في الرسم  وبتاريخ الفن.

يعد هذا المعرض هو المعرض الأول لسامية حلبي في جامعة بيرزيت، رغم علاقتها الطويلة بالجامعة والمتحف، من خلال مشاركاتها العديدة في معارض جماعية وأنشطة أكاديمية وورشات عمل متخصصة مع طلبة الجامعة على مدى سنوات، ومن خلال أعمالها الفنية في جامعة بيرزيت، والتي قامت بإهدائها للجامعة لتشكل أساساً في مجموعة جامعة بيرزيت الفنية، إضافة لإسهامها في جمع أعمال فنية لفنانين آخرين حذو حذوها.

وفي هذا المعرض تهدي سامة حلبي من جديد أعمالها للمجموعة إيماناً منها بضرورة وجود هذه الأعمال في الجامعة لتظل متاحة لجمهور المهتمين من الطلبة والأساتذة والدارسين، ولتبقى حاضرة في وجدان الأجيال القادمة.

سامية حلبي: ولدت الفنانة سامية حلبي في مدينة القدس، وهي من رواد الفن التجريدي ومن الفنانين المؤثرين في الفن الفلسطيني. بالرغم من اتخاذها للولايات المتحدة الأمريكية مكان إقامة دائم لها منذ العام 1951، إلا أن حلبي تعتبر رائدة في مجال الفن التجريدي في العالم العربي.

تأثرت الفنانة بالحركات التجريدية الطليعية الروسية، وعملت ضمن قناعتها بأن الأساليب الجديدة للرسم يمكن أن تؤدي إلى رؤية الأمور والتفكير بها بطرق مختلفة لا تقتصر على رؤية جماليات اللوحة، بل تتعداها لتشكل مساهمة في التطور التكنولوجي والاجتماعي.

منذ السبعينيات، سعت العديد من المؤسسات العالمية لإقتناء أعمال الفنانة بما في ذلك متحف سولمون  وجوجينهايم للفن (نيويورك وأبو ظبي) والصالة الفنية لجامعة يال؛ المتحف الوطني للفنون، واشنطن العاصمة؛ المعهد الفني في شيكاغو؛ متحف كليفلاند الفني؛ معهد دو موندي أراب؛ والمتحف البريطاني.

سامية حلبي ممثلة في صالة عرض الأيام (بيروت/دبي).

القيمون: 
  • D2154 "كل نساء الموجة التّاسعة، موجة القتل التّاسعة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . فحم على ورق، ½ 44 x 30 إنش، 113 x 76 سم.

    القتلى:  - عبد الله محمد صرصور (14 عاماً)، الابن الأصغر لصفاء والذي كان يركب الشاحنة معها
              - أمينة قاسم طه (50 عاماً)
              - بكرية محمود طه (14 عاماً)
              - فاطمة داوود صرصور (30 عاماً)
              - فاطمة مصطفى عيسى (18 عاماً)
              - فاطمة محمود بدير (40 عاماً)...

  • انفجار داخلي، مقتل النّساء، موجة القتل التّاسعة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . فحم على ورق، ½ 44 x 30 إنش، 113 x 76 سم.

    القتلى:  - عبد الله محمد صرصور (14 عاماً)، الابن الأصغر لصفاء والذي كان يركب الشاحنة معها
              - أمينة قاسم طه (50 عاماً)
              - بكرية محمود طه (14 عاماً)
              - فاطمة داوود صرصور (30 عاماً)
              - فاطمة مصطفى عيسى (18 عاماً)
              - فاطمة محمود بدير (40...

  • D2153 "يوسف ومحمود صرصور، موجة القتل الثّامنة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم رصاص مُلوّن على ورق، 30 x 22 إنش، 76 x 56 سم.

    القتلى: - محمود خضر صرصور (27 عاماً)
             - يوسف محمد صرصور (52 عاماً)

    لوحة رقم D2153
    كان محمود وعمه يوسف صرصور عائدين إلى منزلهم في شاحنة محملة بالكتل الإسمنتية. لم يكونا يعلمان بأمر حظر التجول، ولكنهم كانوا يعرفون جيداً قسوة الحكم العسكري. تم إيقافهم...

  • D2151 "أبو أيّوب وأبو فريد، موجة القتل السّابعة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم شمع كونتيه على ورق، 30 x 22 إنش، 75 x 56 سم.

    لوحة رقم D2151
    عندما قام الجنود الإسرائيليون بإطلاق النار على العمال في الموجة السابعة، سقط العديد منهم وكانوا يبحثون عن مأوى يحتمون فيه. وحاول بعضهم الاختباء تحت الشاحنة. تمكن أبو أيوب من أن يضغط جسده الصغير فوق العجل الاحتياطي تحت الشاحنة. روى أبو أيوب كيف تم لاحقاً إطلاق الرصاص على أولئك الذين...

  • D2152 "شاحنة عطا صرصور الصفراء، موجة القتل السّابعة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم شمع كونتيه، 50 x 38 إنش، 127 x 96.5 سم.

    القتلى: - عبد سليم فريج (16 عاماً)
             - عبد الرحيم محمد بدير (25 عاماً)
             - أحمد محمد عامر (17 عاماً)
             - عطا يعقوب صرصور (26 عاماً)
             - جمال سليم طه (11 عاماً)
             - جمعة محمد صرصور (17 عاماً)، أبن صفاء الأكبر.
             - جمعة توفيق عيسى (18...

  • D2149 "استشهاد محمود ريّان، موجة القتل الخامسة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم رصاص مُلوّن على ورق، 30 x 22 إنش، 76 x 56 سم.

    القتلى: - محمود عبد الغافر ريان (35 عاماً)
    الناجون: - مصطفى عمر عودة
               - مصطفى عبد القادر صرصور، والمعروف بأبي ذياب
               -  جمعة رشيد بدير
               - صالح أحمد صرصور
               - مصطفى عبد القادر صرصور
    ...

  • D2148 "أبو موسى الختيار، موجة القتل الرّابعة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم شمع كونتيه على ورق، ½ 44 x 30 إنش، 113 x 76 سم.

    لوحة رقم D2148
    كانت دورية عسكرية مليئة بالجنود الإسرائيليين تلاحق الشاحنة المذكورة في الموجة الرابعة. فجأة، وبعد إطلاق النار على صالح عامر وقتله، حيث كان يحاول أن يصعد إلى الشاحنة وهي تسير، قام الرجل العجوز أبو موسى بالركض أمام الدورية وهي تسير وكان يصرخ: "أين أبنائي؟ أين أبنائي؟"، وبتصرفه هذا كان يخاطر...

  • D2147 "استشهاد صالح عامر، موجة القتل الرّابعة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام" 2012 . قلم شمع كونتيه على ورق، ½ 44 x 30 إنش، 113 x 76 سم.

    القتلى: - صالح محمود عامر (40 عاماً)
    الناجون: - سائق الشاحنة، عبد الله عيسى، و26 راكباً، من بينهم:
               - محمد خميس عامر، والمعروف بأبي بطرس، و
               - محمد داوود رابي، والمعروف بأبي سميح
    لوحة رقم D2147
    ...

  • D2146 "الراعي عثمان عيسى، موجة القتل الثالثة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم شمع كونتيه على ورق، 50 x 38 إنش، 127 x 96 سم.

    لوحة رقم D2146
    عندما سمع عثمان عيسى بأمر منح التجول، خرج مسرعاً لإعادة إبنه فتحي إلى المنزل، حيث كان فتحي يرعى قطيعاً من العنزات السود. في طريق عودتهم، هاجمهم الجنود الإسرائيليين. كان عثمان يقود القطيع الكبير من الخلف، عندما قام القطيع فجأة بتغيير اتجاه سيره وبدأوا بالتدافع نحوه. عند محاولته السيطرة على...

  • 2145 "مقتل فتحي الفتى الراعي، موجة القتل الثالثة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . باستيل على ورق، 30 x 22 إنش، 76 x 56 سم.

    القتلى: - فتحي عثمان عيسى (12 عاماً)
             - عثمان عبد حمد عيسى (34 عاماً)، والد فتحي
    لوحة رقم D2145
    كان الراعي الفتى ذو الإثنا عشر عاماً فتحي عيسى يقتاد قطيع العنزات السود الخاص بالعائلة إلى المنزل بعد انتهائهم من الرعي، أما والده عثمان، فكان يراقب وينظم...

  • D2144 "استشهاد غازي وأبو سماحة، موجة القتل الثّانية"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم رصاص مُلوّن على ورق، 18 8/ 26 x 7 إنش، 66 x 48 سم.

    القتلى: - محمد عبد الرحمن عاصي، والمعروف بأبي سماحة (50 عاماً)
             - غازي محمود درويش عيسى (20 عاماً)
    الجرحى: - إسماعيل محمود بدير
    الناجون: - محمود رشيد بدير (14 عاماً)
               - محمد عبد الرحيم عيسى
               - رضية بدير (...

  • 143 "فرار عبد الله، موجة القتل الأولى"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم رصاص مُلوّن على ورق، 30 x 22 إنش، 76 x 56 سم.

    لوحة رقم D2143
    أطلق الرصاص على عبد الله بدير عندما كان عائداً من عمله على دراجته مع شقيقه ورفاقه الاثنين في الموجة الأولى من القتل في المدخل الغربي للقرية. سقط عبد الله على الأرض مباشرة، وتظاهر بأنه ميت. عندما حاول الزحف مجدداً، أطلق عليه الرصاص مرة أخرى، وعندها أيضاً، بقي ساكناً ولم يتحرك. لاحقاً، تمكن...

  • 142 "أربعة عُمّال من المحجرة، موجة القتل الأولى على الطريق الغربيّة"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم رصاص مُلوّن على ورق، 30 x 22 إنش، 76 x 56 سم.

    القتلى: - أحمد محمد فريج (35 عاماً)
             - علي عثمان طه (30 عاماً)
    الجرحى: - محمود أحمد فريج
    الناجون: - عبد الله اسمير بدير

    لوحة رقم D2142
    قبل خمس دقائق من حظر التجول الذي لم...

  • 141 "ذبح في الحقول الشمالية"، سلسلة "مجزرة كفر قاسم عام 1956 " 2012 . قلم شمع كونتيه على ورق، ½ 44 x 30 إنش، 113 x 76 سم.

    القتلى: - عبد الله أحمد عيسى (15 عاماً)
             - عبد محمد عيسى (تسع سنوات)
             - إبراهيم عبد الهادي عيسى (35 عاماً)
    الناجون: - سامي محمود مصطفى

    لوحة رقم D2141
    في الحقول الشمالية للقرية، خرج ثلاثة رعاة...

  • أكريليك على قنب, 279x123سم، 2012

    الى جانب ذلك سيكون هناك جزء من المعرض مخصص لأعمال رسم حديثة للفنانة من مجموعة " فضاء مضيء"وهي أعمال حديثة تحمل عناوين: جبال بين بيرزيت ورام الله، لتعود، تَسلّل، و رقصة موندريان بوجي ووغي. تقدم لنا الناقدة ميمنة فرحات هذه الأْعمال وتضعها في سياق أشمل لتجربة الفنانة في الرسم  وبتاريخ الفن. 

    لتعود،...

  • 2016, اكريليك على قماش, 190.50X264.2 سم.

    الى جانب ذلك سيكون هناك جزء من المعرض مخصص لأعمال رسم حديثة للفنانة من مجموعة " فضاء مضيء"وهي أعمال حديثة تحمل عناوين: جبال بين بيرزيت ورام الله، لتعود، تَسلّل، و رقصة موندريان بوجي ووغي. تقدم لنا الناقدة ميمنة فرحات هذه الأْعمال وتضعها في سياق أشمل لتجربة الفنانة في الرسم  وبتاريخ الفن. 

  • اكريليك على قماش،153x203سم، 2015

    الى جانب ذلك سيكون هناك جزء من المعرض مخصص لأعمال رسم حديثة للفنانة من مجموعة " فضاء مضيء"وهي أعمال حديثة تحمل عناوين: جبال بين بيرزيت ورام الله، لتعود، تَسلّل، و رقصة موندريان بوجي ووغي. تقدم لنا الناقدة ميمنة فرحات هذه الأْعمال وتضعها في سياق أشمل لتجربة الفنانة في الرسم  وبتاريخ الفن.
    تُذكّر لوحة  جبال بين بيرزيت ورام الله بحقول...