موجة القتل الأولى على الطريق الغربي

نسخة طباعة رقمية, 55.9x76.2 سم ، 2012

القتلى:
أحمد محمد فريج (35 عاماً)
علي عثمان طه (30 عاماً)
الجرحى:
محمود أحمد فريج
الناجون:
عبد الله اسمير بدير

    •    لوحة رقم D2142
قبل خمس دقائق من حظر التجول الذي لم يكونوا يعلموا به، كان أربعة عمال يعملون في محجرة عائدين من عملهم إلى منازلهم في كفر قاسم على دراجاتهم. عندما واجههم عدد من الجنود الإسرائيليين، والذين كانوا قد اعتادوا على مضايقتهم، نزلوا عن دراجاتهم من أجل إخراج هوياتهم الشخصية. وبدلاً من أخذ الهويات، جاء للجنود أمر بـ"إبادتهم". اثنان منهم، أحمد فريج ذو الخمس والثلاثين عاماً وعلي طه ذو الثلاثون عاماً، أصيبوا بجروح حرجة وتوفوا مباشرة. كلاهما آباء لأطفال صغار. أما الاثنين الآخرين، محمود فريج، شقيق أحمد، وعبد الله بدير، فتمكنوا من الفرار. أصيب محمود بجراح في فخذه، وتمكن من الزحف ليختبئ تحت شجرة زيتون قريبة، وبقي هناك حتى الصباح.   
    •    لوحة رقم D2143
أطلق الرصاص على عبد الله بدير عندما كان عائداً من عمله على دراجته مع شقيقه ورفاقه الاثنين في الموجة الأولى من القتل في المدخل الغربي للقرية. سقط عبد الله على الأرض مباشرة، وتظاهر بأنه ميت. عندما حاول الزحف مجدداً، أطلق عليه الرصاص مرة أخرى، وعندها أيضاً، بقي ساكناً ولم يتحرك. لاحقاً، تمكن عبد الله من الفرار من مكان القتل من خلال الزحف خلف عدد من العنزات السود التي كانت موزعة في المنطقة خلال موجة القتل الثالثة. عندها، كان الظلام يخيم على المنطقة، مما ساعده على التخفي والتمكن من الفرار.